متفرقات

البطريرك الراعي استقبل قائد الجيش كما ترأس اجتماع اللجنة المنبثقة عن سينودس الاساقفة ووعد بمتابعة مطالب الاجراء المتقاعدين

 

الاجحاف اللاحق بالاجراء المتقاعدين في القطاع العام والمصالح المستقلة محور لقاء البطريرك  الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي في المقر البطريركي الصيفي في الديمان مع وفد نقابي   بحث معه سلسلة المطالب الملحة لا سيما موضوع الاستفادة من المعاش التقاعدي أسوة بالقطاع العام واحتساب تعويض نهاية الخدمة على اساس سعر الصرف الحالي، إضافة الى موضوع اشتراك المتقاعدين الذي بات مليون وستماية وعشرون الف ليرة لبنانية وتفعيل تقديمات الطبابة والاستشفاء .

وبعد اللقاء أشار نقيب المصالح المستقلة في الاتحاد العمالي شربل صالح الى ان البطريرك وعدهم بمتابعة مطالبهم والاتصال بالمعنيين في الحكومة ومجلس النواب للاسراع في دراسة مشاريع القوانين الأربعة المتعلقة بهم والموجودة في مجلس النواب.

وقال:طلبنا من صاحب الغبطة متابعة مطالبنا لاقرار نظام تقاعدي عادل خصوصا بعد ان ذهبت تعويضاتنا هدرا بسبب ارتفاع سعر الدولار إضافة إلى موضوع الضمان الاجتماعي ومحاسبة الذين احيلوا الى التقاعد على اساس الف وخمسمائة ليرة رغم ان الحد الأدنى بات ١٨ مليون وندفع اشتراك ٩ بالمئة من المبلغ والضمان اليوم لا يؤدي اي خدمة للذين صرفوا من الخدمة من الشهر ١٠ في العام ٢٠١٩ وطلبنا من غبطته متابعة الموضوع لتجميده لحين صدور قانون عادل. وقد وعدنا البطريرك بالمتابعة، مع الملاحظة بأن هناك مشاريع موجودة في مجلس النواب يمكن أن تفي بجزء من مطالب العمال وتعويضاتهم.

وظهرا ترأس البطريرك الراعي اجتماعا للجنة المنبثقة عن سينودس الأساقفة الماروني بشأن الوثيقة الوطنية التي اعدتها معظم الاحزاب والتيارات   المسيحية، والتي يشكل الشغور الرئاسي رأس اولوياتها.

وتضم اللجنة المطارنة بولس مطر، انطوان طربيه، منير خيرالله، ميشال عون،بولس صياح وانطوان ابي نجم.

وعند الخامسة عصرا وصل قائد الجيش العماد جوزيف عون على متن طوافة البوما الى باحة الصرح البطريركي حيث كان في استقباله المسؤول الاعلامي المحامي وليد غراض والقيم البطريركي الخوري طوني الآغا و الخوري جورج يرق، واستقبله البطريرك الراعي عند مدخل الجناح البطريركي لينتقلا بعدها الى شرفة الجناح حيث عقدت خلوة استمرت نحو الساعة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى