محليات

افتتاح مقهى scoop hasroun, حصرون تستعد لصيف واعد رغم الظروف

يبقى الامل بغد افضل لدى العديد من ابناء الوطن الغارق اليوم في خضم الازمات المعيشية والاقتصادية الصعبة فيستنهضون الهمم .مؤمنون بانهم على خطى اجدادهم يتمكنون كطائر الفينيق من احياء قراهم وبلداتهم عبر مشاريع ولو بسيطة تجذب السياح من داخل الوطن ومن المغتربين الذين يسعون لزيارة وطنهم الام كل صيف
وهذه الميزة تتجلى بشكل واسع في منطقة بشري وبخاصة في بلدة حصرون وردة الجبل التي يفوح اريج عطرها على كتف الوادي المقدس وفي فيء غابة الارز وبجوار الديمان المقر البطريركي ومدينة جبران خليل جبران ومناسك القديسين،والعديد من المرافق الاثرية التراثية الجازية للسياحة.

حصرون البلدة التي يسعى ابناؤها دائما الى النهوض بها عبر استحداث محطات سياحية سنويا تستعد هذا العام لاستقبال موسم الصيف من خلال افتتاح سلسلة مقاهي جديدة اضافة الى الاوتيلات والملاهي والمطاعم وبيوت الضيافة التي افتتحت خلال مواسم صيف متتالية لتوفير افضل فرص الاستجمام لمحبي البلدة.

وفي اطار الانطلاق بالصيف الواعد افتتح مساء امس مقهى scoop-hasroun  وسط سوق حصرون الاثري وقد قال صاحبه جاك شليطا : انه ورغم كل الظروف التي نمر بها لدينا امل كبير بهذا الوطن وبابنائه الذين يحبون الحياة ويسعون دائما للنهوض ببلداتهم وقراهم ويسعون لاستنهاض الهمم وحض ابنائهم واحفاده على التجذر بارضهم.

وتابع :حصرون وردة الجبل كانت عبر تاريخها الحديث محط انظار كل السياح ونحن اليوم نحاول من خلال هذا المقهى ان نعزز موسم الاصطياف في السوق الاثري مفسحين المجال امام ابناء البلدة وزوارها ضمن ما اعتبره استراحة لتذوق البوظة الزحلاوية او احتساء القهوة ومشتقاتها والمشروبات الطبيعية واستحداث مساحة لكل من يريد المطالعة والهدوء.
واكد شليطا ان على الشباب والجيل الجديد ان يستمروا في المساهمة باحياء موسم الاصطياف في البلدة واحياء لقاءات الفرح لتستعيد حصرون دورها.
ونوه شليطا بالانشطة التي تقوم بها لجنة شؤون المرأة في بلدية حصرون مؤكدا على اهمية اللقاء السنوي في مهرجان الزهور الذي يستقطب عشرات الالاف من السواح من كافة المناطق اللبنانية.

*ماري جوزي شليطا مديرة المقهى التي كانت تستقبل المشاركين في الافتتاح مع والدها وعدد من زميلاتها دعت كافة الصبايا والشباب الحصارنة الى التعاون واستحداث محطات سياحية ولقاءات متواصلة اقله في فصل الصيف للعودة بحصرون الى سابق عهدها عروسة للمصايف الى جانب العديد من مثيلاتها خصوصا وان بلدة العلامة السمعاني والبطاركةالغنية بتاريخها وتراثها تستأهل اليوم منا جميعا التكاتف والتعاون لاحياء الانشطة التي تسهم في تعزيز السياحة خصوصا المحلية منها واضافت: حصرون بلدة مميزة ولكنها بحاجة دائما الى التجدد لتبقى محط انظار رواد المنطقة صيفا وشتاء.

زر الذهاب إلى الأعلى