أخبارالشمال ??

بيت الزكاة والخيرات يطلق برنامج مجالس الخيرات ضمن مشروع افطار الصائم.

أطلق بيت الزكاة والخيرات برنامج إفطار الصائم ومجالس الخيرات الرمضانية، وذلك بحضور سماحة مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد طارق إمام وحشد من المجتمع الشمالي وأعضاء البيت وما يزيد عن ستمائة أسرة من الايتام والمكفولين الفقراء لدى بيت الزكاة والخيرات.

افتتح اللقاء بتلاوة  آيات من وحي رمضان ثم ألقى مدير الانشطة الخيرية والاغاثية ورعاية الايتام الأستاذ عبدالله البوش كلمة رحب فيها بالحضور وشرح فيها فكرة مجالس الخير التي تجمع بين الدعم النفسي والروحي والمعيشي في آن واحد، والتي يطلقها البيت نتاجا للواقع المعيشي المعقد الذي يمر به اللبنانيون والذي يؤدي لكثير من الضغوط النفسية والأزمات المتنقلة والأحداث الناتجة عن هذه الضغوط، حيث بات من الضروري تقديم التوجيه والدعم النفسي والروحي والمعنوي والحث للعودة الى القيم والأخلاقيات في التعايش والتعامل مع الازمات.

وستستمر المجالس طيلة النصف الاول من رمضان لتستضيف يوميا المئات من الاسر الجديدة ويتخللها تقديم المساعدة الرمضانية وهي عبارة عن قسيمة شرائية تتراوح حسب الشريحة والفئة بين ٢٠ و ٥٠ دولار امريكي والتي سيستفيد منها أكثر من ستة الاف أسرة في طرابلس والشمال.

كما كشف عن عدة تقديمات أخرى أهمها ٢٠٠٠ وجبة إفطار عائلية ومئات الحصص الغذائية وأكثر من ألف أسرة ستستفيد من مشروع طبخة العيد وزكاة الفطر فضلا عن كسوة وهدية العيد للأيتام والاطفال التي ستشمل حوالي ثلاثة آلاف طفل.

وشكر البوش الجهات المتبرعة من داخل وخارج لبنان وعلى رأسها الجالية اللبنانية في استراليا وبيت الزكاة في استراليا والمحسنين من داخل لبنان داعيا كل القادرين الى التكاتف والتعاون لتوسعة المساعدات للفقراء في شهر الجود والخير.

وألقى سماحة المفتي امام كلمة افتتح فيها المجلس الاول ابتدأها بنفحات رمضانية وتوجيهات إيمانية وأخلاقية حثت على اداء الصيام والعبادات في رمضان كما امرنا بها نبينا صلى الله عليه وسلم وان لا يقع الصائم في شرك الغضب والمعاصي وان يبادر الى التوبة والاكثار من الطاعات في شهر التقوى.

وأشار سماحته الى لمعات دعم نفسي للمحتاجين في رمضان حول الرزق والتوكل على الله والرضى بقضائه بثت روح الاطمئنان والرضى في نفوس الحاضرين.

كما توجه الشيخ امام الى بيت الزكاة والخيرات برسالة تقدير وعرفان قال لهم فيها أنتم أهل السبق وقادة هذه الميادين وأعمالكم وعطاءاتكم شاهدة عليكم على مدار اربعين عام تطورون فيها العطاء وتقدمونه بأجمل حلة عاما بعد عام برؤيتكم الثاقبة ومواكبتكم الدقيقة، فهنيئا لكم هذه الانجازات ونسأل الله لكم دوام الازدهار والعطاء والقبول.

ودعا كل المحسنين الى التعاون مع البيت ودعمه ليتمكن من متابعة مسيرته الرائدة وتوسعة عطاءاته، كما خص بيت الزكاة في استراليا والقائمين عليه والجالية اللبنانية في استراليا بالشكر والثناء على ما يقدمونه لأهلهم في لبنان في هذه الظروف الصعبة.

في الختام قدم اطفال بيت الزكاة والخيرات هدية من وحي رمضان للمفتي امام ثم جرى توزيع بطاقات شرائية غذائية بقيمة ٣١ دولار للأسرة لكافة المستفيدين من المجلس الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى