Uncategorized

جامعة بيروت العربية تحتفل مع الأهالي بتخرج طلاب فرع طرابلس

احتفلت جامعة بيروت العربية بإطلاق الدفعة التاسعة من طلاب كليات فرع طرابلس بعد ثلاث سنوات من التوقف القسري بسبب جائحة كورونا وبلغ عددهم 269 خريجا وخريجة ( 233 من مرحلة الليسانس و 36 من مرحلة الدراسات العليا ) يتوزعون على كلية إدارة الأعمال، كلية العمارة-التصميم والبيئة العمرانية، كلية الهندسة، كلية العلوم وكلية العلوم الصحية.

حضر الاحتفال رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور عمار حوري ورئيس الجامعة البروفيسور عمرو جلال العدوي ونائب رئيس الجامعة لفرع طرابلس البروفيسور خالد البغدادي وعمداء الكليات وامين عام الجامعة الدكتور عمر حوري   وحشد كبير من فعاليات الشمال السياسية والاقتصادية والنقابية والبلدية والروحية والاجتماعية إلى جانب خطيب الحفل الدكتور أسامة زيادة رئيس مجلس إدارة والمدير التنفيذي لشركة Intellegile.

بدأ الاحتفال بدخول موكب المتخرجين ثم موكب رئيس الجامعة والعمداء والأساتذة ومدراء الكليات، ثم النشيد الوطني اللبناني فنشيد الجامعة وتلاوة من القرآن الكريم من المقرئ الشيخ محمد حبلص.

وفي كلمته قال رئيس الجامعة البروفيسور عمرو جلال العدوي متوجها للمتخرجين “ ها هي جامعتكم هذه قدّمت لكم نموذجا حيّاً في هذه السنوات لتخرج من الأزمة منتصرة بفضل الله على كل التحديات والظروف الصحيّة والاقتصادية والأمنية التي واجهتها بصمود يدفعه الإيمان، وبإصرار يُغذيه التفاني وبثبات تشحنه رسالة العلم السامية.  فقد وفّرت الجامعة كل الإمكانيات التكنولوجية لتواصل التعليم عن بُعد بكفاءة عالية عبر المنصات والبرامج الحديثة. هذا وقد حصلت الجامعة على المرتبة الأولى في لبنان في جودة التعليم وفق تصنيف التايمز للتعليم العالي. كما حصلت على التجديد للاعتماد المؤسّسي لثمان سنوات قادمة حتى العام 2029 “.

وأضاف رئيس الجامعة : ” لم تتأخّر الجامعة عن دورها الرائد في البحث العلميّ وإصدار الدوريات الستّ التي يُشارك النشرَ فيها باحثون أكاديمّيون من لبنان وخارجه، كما كانت سبّاقة في تمثيل قيم المسؤولية المجتمعية من مبادرات صحيّة وإنسانيّة طوال فترة الأزمة السابقة” . 

ثم تحدث خطيب الحفل رئيس مجلس إدارة والمدير التنفيذي لشركة Intellegile الدكتور أسامة زيادة ” نظرت الى الحياة فوجدتها عبارة عن نمط متكرر من ظروف وتحديات وخيارات، ظروف لم نختارها ومؤثرات خارجية لا سلطة لنا عليها ،لم يختر احدنا اين ولد وفي اي سنة، لا المكان ولا الزمان ولا ظروفه الاجتماعية ، لذلك سوف تواجهنا تحديات كثيرة و كلما واجهنا تحدي يأتي تحدي اكبر وامام كل تحدي سيكون امامنا خيارات، نحن لا نختار تحدياتنا ولكن هي نتاج خياراتنا السابقة. لذلك احسنوا الاختيار في مواجهة التحديات.. احضنوا تحدياتكم واستمتعوا برحلة حياتكم”. 

وقدمت الاحتفال الآنسة نالا مكوك فتوجهت الى المتخرجين بالقول ” نعرف، أنّكم ستواجهون ظروفاً غير عادية، فالبلد في أزمة. ولكنّنا، على يقينٍ أيضاً، أنّكم اكتسبتم في تجربتكم الجامعية القوّة والمرونة والصّلابة والصمود مع المهارات التي تجعلكم تقفون بعزّة وكرامة وتواجهون الصعاب للوصول إلى أهدافكم المنشودة”.

وألقت كلمة المتخرجين الطالبة تالا فواز من كلية العلوم، تخصّص كيمياء حيوية فقالت: ” خلالَ مسيرتي الجامعية تعرضتُ للكثيرٍ من المواقفِ والتحدياتِ التي ساعدت بتكوينِ شخصيتي خارجَ التجربة التعليمية التقليدية، إحدى هذه التجاربِ هي اختياري كعريفَة لمُؤتَمَر مطوري غوغل الدولي حول ريادةِ الاعمال.  

وأضافت ” التجربة علمتني الكثير لأنها كانت الأولى من نوعها بحياتي، مثلت بلدي وجامعتي لأول مرة على مستوى عالمي، من هنا أيقنت أنَّ الجامعةَ لا تقتصر على تقديمِ البرامج الأكاديمية لنيل الشهادات، بل هي أيضا رحلةُ اكتساب المعرفة وفتح الآفاق وبِناء القدرات وتطوير العلاقات واكتساب الجدارات وهي البدايةُ الفعليةُ للحياةِ العملية التي ستستمرُ معنا مدى الحياة “.  

وفي الختام قدم رئيس الجامعة البروفيسور العدوي درع الجامعة التكريمي لخطيب الحفل الدكتور زيادة ووزعت الشهادات على المتخرجين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى